بيان اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب

8

بيان بمناسبة “اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين”

 

بين عامي 2011 و 2021 قُتل أكثر من 30 صحفياً ومدوناً في ليبيا ولم يُجلب الجناة إلى العدالة في كل الحالات.

يفضي الإفلات من العقاب إلى ارتكاب المزيد من جرائم القتل وهو يدل في معظم الأحيان على تفاقم النزاع وعدم التفات السلطات الحاكمة إلى ملف الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين في ليبيا.

قد يؤدي الإفلات من العقاب أيضا إلى إلحاق الضرر بمجتمعات بأكملها من جرّاء إخفاء انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وانتشار الفساد والجريمة.

في هذا اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، تدعو المنظمات والمؤسسات الموقعة ادناه الجهات ذات الاختصاص إلى:

– إجراء تحقيقات مستقلة وشفافة في التهديدات والاعتداءات وعمليات القتل المرتكبة ضد الصحفيين في ليبيا.

– إصدار قانون جديد ينظم الإعلام في ليبيا وإلغاء القوانين والممارسات التي تحد من حرية الصحافة.

– حث الجهات ذات العلاقة على اتخاذ تدابير محددة من أجل مكافحة ثقافة الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكية ضد الصحفيين في ليبيا.

تنفيذ منشور رقم 8 لسنة2021 لحكومة الوحدة الوطنية المتعلق بالحق في حرية الصحافة، ومنع استهداف أو اعتقال الصحفيين، والالتزام بحمايتهم من المخاطر أثناء أدائهم لأعمالهم وضمان حقهم في حماية مصادر معلوماتهم.

المنظمات والمؤسسات الموقعة:
1. المنظمة الليبية للإعلام المستقل
2. شبكة أصوات للإعلام
3. وكالة الغيمة الليبية للأخبار
4. المؤسسة الليبية للصحافة الاستقصائية
5.مؤسسة بلادي لحقوق الإنسان
6.مركز عزة للإعلام المهني
7. جمعية “عدالة للجميع ”
8. منظمة جديد للإعلام الرياضي

طرابلس/ 2 نوفمبر 2022

 

المنظمة الليبية للإعلام المستقل

مقالات ذات صلة