في اليوم العالمي لحرية الصحافة :  المنظمة الليبية للإعلام المستقل تطالب بإطلاق سراح المصور الصحفي “إسماعيل الزوي”

استغلال مكافحة الإرهاب في تكميم الأفواه

50

تدين المنظمة الليبية للإعلام المستقل استمرار الاحتجاز التعسفي للمصور الصحفي ”إسماعيل بوزريبة الزوي”  منذ ديسمبر 2018 والمحكوم عليه من قبل محكمة عسكرية في مدينة بنغازي بالسجن لمدة 15 عاما وذلك بتهم تتعلق بعمله الصحفي.

وتطالب المنظمة بإطلاق سراحه وتؤكدأن محاكمته لم تتوافق مع المعايير الدولية التي تعتبر أن السماح بمقاضاة متهمين في قضايا الرأي والتعبير أمام محكمة عسكرية يشكل انتهاكا للحق في المحاكمة العادلة والضمانات القانونية وأنه لا يجوز قبول الأقوال التي يدلي بها المتهم أثناء استجوابه من جانب السلطات دون وجود محام كدليل يعتد به في المحكمة، كما أن سرية المحكمة قد شكلت انتهاكا لحق الصحفي المتهم في جلسة علنية حيث لم تقدم السلطات أسبابا محددة لإقصاء الجمهور عن جلسات المحاكمات.

كما تطالب المنظمة :

  • إطلاق سراح جميع المعتقلين بسبب آرائهم
  • قيام السلطات التشريعية في ليبيا بإلغاء عقوبات السجن في جرائم الصحافة، والتي تستخدم لإسكات المنتقدين والمعارضين، ومراجعة وتنقيح قانون العقوبات وفقا للمعايير الدولية لحقوق الإنسان.
  • تعديل اختصاص المحاكم العسكرية وذلك بإلغاء ولايتها على المدنيين أو المتهمين العسكريين في قضايا الرأي والتعبير .
مقالات ذات صلة