رسالة المنظمة الليبية للإعلام المستقل بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة

50

في اليوم العالمي للمرأة والذي يصادف 25 نوفمبر من كل عام تؤكد المنظمة الليبية للإعلام المستقل مراقبتها لوضع النساء العاملات في مجال الصحافة والإعلام وتقف جنباً إلى جنب مع المرأة الصحفية في مطالبتها بحقوقها والتي تتمثل في المساواة في العمل داخل المؤسسات الاعلامية المختلفة وتوليها مناصب قيادية واحترام العاملات ميدانياً كالمراسلات والمصورات، مع مساعدتهن في أداء عملهن وتسهيل إجراءاتهن.

ما زال جزء من المجتمع الليبي إلى اليوم ينتقص من قدرات المرأة العاملة في مجال الإعلام وينظر إليها نظرة استهانة إلا أن الإعلامية الليبية واصلت الإقبال على العمل في هذا المجال وعلى دراسته ونيل الشهادات العليا فيه، بل قدمت التغطية الصحفية الميدانية، فنزلت إلى الشارع لتغطية المظاهرات واقتحمت المناطق الساخنة لتغطية الاشتباكات المسلحة بكل شجاعة وجرأة.

لقد تم استهداف الناشطين والناشطات في مجال حقوق المرأة بشكل مفزع وتم التحريض عليهم عبر وسائل الإعلام المختلفة وتم تهديدهم أو اختطافهم أو اعتقالهم أو اغتيالهم لإسكات صوتهم. وعرقل العنف الممارس ضد النساء السياسيات إحراز التقدم على صعيد حقوق المرأة المدنية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

تدعو المنظمة جميع العاملات في مجال الإعلام بألا يترددن في التواصل معها لطلب المساعدة وإبلاغها بأي انتهاك قد يتعرضن له، مؤكدة لهن كامل استعدادها للوقوف معهن للحصول على حقوقهن المشروعة.

المنظمة الليبية للإعلام المستقل

مقالات ذات صلة